اليوم : الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ الموافق:12 ديسمبر 2017م
أئمة الزهد المرضيـون

      تلقى الإمام ابن المبارك هذا المنهج الصافي عن شيوخه من التابعين وهم تلقوه عن الصحابة رضوان الله عليهم ، فبذل رحمه الله في سبيل تأصيل ونشر منهج أهل السنة والجماعة كل غال ونفيس لديه ولقد كانت حياته كلها خدمة لهذا المنهج ، وتطبيقا عمليا لمبادئ منهج أهل السنة والجماعة ، وقد عبر عن ذلك الأسود بن سالم فيما رواه الخطيب بإسناده إليه قال : كان ابن المبارك إماماً يقتدى به ، وكان من أثبت الناس في السنة ، إذا رأيت رجلاً يغمز ابن المبارك بشيء فاتهمه على الإسلام  .

كان المحاسبي رحمه الله عالماً بالأصول والمعاملات، واعظاً مبكياً في وعظه ، له كتب كثيرة في الزهد وفي أصول الديانات والعقائد والرد على المعتزلة والرافضة وغيرهما.

 

 

 

القسم العلمي للموقع

     اشتهر عن الشيخ عبد القادر رحمه الله ما يدل على فقهه وثبات قدمه في العلم.

 

 

 

 

القسم العلمي للموقع

     علم من أعلام الصالحين وإمام من أئمتهم ورجل من رجالتهم، ما إن يذكر اسمه إلا ويذكر الزهد ، وما إن يذكر الزهد إلا ويذكر اسمه ، غير أنه لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم ، كان على درجة من الفطنة والذكاء ، والخشية والإنابة والعقل والورع، والزهد والتقوى ما جعله يشبه الصحابة الكرام ، بل قال عنه علي بن زيد لو أدرك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وله مثل أسنانهم ما تقدّموه.

 

 

القسم العلمي للموقع

قال الإمام الذهبي في السير: ((قال أبو سعيد بن الأعرابي: أما رابعة فقد حمل الناس عنها حكمة كثيرة ، وحكى عنها سفيان وشعبة وغيرهما ما يدل على بطلان ما قيل عنها)). أي على كذب بعض ما ينسب إليها من أقوال مغرقة بالتصوف ومخالفة للعقيدة.

 

 

القسم العلمي للموقع

هو الفضيل بن عياض ابن مسعود بن بشر الإمام القدوة الثبت أبو علي التميمي اليربوعي الخراساني ، المجاور بحرم الله ، ولد بسمرقند ، وارتحل في طلب العلم ، فكتب بالكوفة عن كبار أهل العلم فيها.

 

 

 

القسم العلمي للموقع

     قال الإمام الذهبي: هذا حسن ومراده قطع أكثر المألوفات ، وترك فضول الدنيا ، وجوع بلا إفراط ، أما في الجوع كما يفعله الرهبان ، ورفض سائر الدنيا ، ومألوفات النفس من الغذاء والنوم والأهل ، فقد عرض نفسه لبلاء عريض ، وربما خولط في عقله ، وفاته بذلك كثير من الحنيفية السمحة ، وقد جعل الله لكل شيء قدراً ، والسعادة في متابعة السنن ، فزن الأمور بالعدل ، وصم وأفطر ونم وقم ، والزم الورع في القوت ، وارض بما قسم الله لك ، واصمت إلا من خير ، فرحمة الله على الجنيد ، وأين مثل الجنيد في علمه وحاله.     

القسم العلمي للموقع

هذا السعيد عذبه الحجاج حتى قتله، وكان يمكن أن يدعو على الحجاج فلم يفعل، والذي دعا به أن يكون آخر من يقتله الحجاج، وقلع الله الحجاج، وأراح البلاد والعباد من شره، وكان ذلك بعد مقتل سعيد بمدة يسيره، كان ابن عباس حبر الأمة وترجمان القرآن إذا سأله أحد من أهل الكوفة يحيل عليه ويقول: أليس فيكم ابن أم الدهماء.

 

 

الشيخ أحمد فريد

فمع علم من الأعلام وإمام من أئمة السلف الكرام، ومع سيد شباب أهل البصرة في زمانة، وإمام من أئمة الحديث في أوانه، إمام في الورع، والزهد، والفرار من الشهرة. قال فيه شيخ المؤرخين الإمام الذهبي: إليه المنتهى في الإتقان. أيوب السختياني.

 

 

الشيخ أحمد فريد

قال سعيد منصور: قدم وكيع مكة وكان سميناً، فقال له الفضيل بن عياض: ما هذا السمن وأنت راهب العراق؟ قال: هذا من فرحي بالإسلام.

 

 

 

الشيخ أحمد فريد

فهذه ترجمة الخليفة الزاهد، والإمام العابد عمر بن عبد العزيز رحمه الله، ولو أنصفناه لكان هو المستفتح به هذه السلسلة لتقدمه في المجد على من سلف، ولمزيد الفضل والشرف، إنه المجدد الأول لشباب الإسلام على رأس المائة الأولى، ومن أعطر الناس سيرة وأطيبهم سريرة، أقبلت عليه الدنيا بخيلها ورجلها فأعرض عنها، رغبة في النعيم المقيم، والملك العظيم في جوار رب العالمَين، ملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت ظلماً وجوراً، وغير وجه الأرض في سنتين وخمسة أشهر قضى بعدها نحبه ولقي ربه.

 

 

الشيخ أحمد فريد

قال بعضهم: لولا أحمد بن حنبل لصار الناس كلهم معتزلة. قيل لبشر الحافي: لماذا لم تخرج فتقول كما قال أحمد بن حنبل؟ فقال: أتريدون أن أقوم مقام الأنبياء. إنه العالم العابد الفقيه الزاهد الصابر في المحنة إمام أهل السنة أحمد بن حنبل، وما أحوج الطلاب والعلماء والدعاة إلى معرفة أخباره، فى أزمنة أطلت فيها رءوس الفتن، وكثرت فيها الإحن والمحن، وظهر فيها العلمانيون والمنافقون يريدون أن ينالوا من الإسلام وأهله، فلا يكفي من يرجو الله واليوم الآخر أن يجتهد فى العبادة وطلب العلم النافع حتى يضم إلى ذلك البذل لإعزاز الدين، والجهر بكلمة الحق حتى تعلو راية المسلمين.

 

 

الشيخ أحمد فريد

هذه الترجمة  لعلم من أعلام التابعين، وإمام من الأئمة العاملين، وهو (مسروق بن الأجدع الهمداني) تتلمذ على علماء الصحابة رضي الله عنهم عبد الله بن مسعود، وعلي، وعائشة، وكان ذو زهد وورع وعبادة رحمه الله

 

 

 

الشيخ أحمد فريد

قال ابن القاسم:
لو ماتَ ابنُ عُيـينة لضُرِبَتْ إلـى ابنِ وَهْبٍ أكْبَـادُ الإِبل ، ما دوَّنَ العلـمَ أحدٌ تدوينَه

 

 

 

 

عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

كان بحراً من بحور العلم، وإماماً في الصبر واليقين. قال أبو نعيم فى وصفه: ومنهم المعطى ما تمنى، حمل العلم عنه إذ فيه تعنَّى، مُكن من الطاعة فاكتسب، وامتُحن بالمحنة فاحتسب، عروة بن الزبير بن العوام، المجتهد الصوام.

 

 

الشيخ / احمد فريد

 1 2  
 
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...


فإنه نتيجة لبعد كثير من المسلمين عن ربهم وجهلهم بدينهم في هذا الزمن فقد كثرت...
قال الحافظ ابن القيم "رحمه الله" في فصل عقده لأحاديث مشهورة باطلة من ((نقد المنقول والمحك...
اشتراك
انسحاب