اليوم : الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ الموافق:12 ديسمبر 2017م
تكريم الموتى بالقباب!!
تاريخ الإضافة: السبت 5 محرم 1435هـ

 

 

تكريم الموتى بالقباب!!

موقع الصوفية: الشيخ محمد الغزالي*

فشا في بلاد كثيرة بناء المساجد على قبور الموتى، إعزازًا لذكرهم، وتقربًا إلى الله، كما يقال، بمحبتهم ومجارتهم، مع أن النصوص قاطعة بمنع هذا العمل ولعن مرتكبيه، وكان أولى بهؤلاء البانين أن يدعوا الموتى إلى ما قدَّموا، وأن يقفوا عند حدود الله، فلا يعصون وصاياه.

وهذه البدعة تسربت إلى المسلمين عن النصرانية بعد تحريفها، فقد صح عن عائشة أن أم سلمة ذكرت لرسول الله صلى الله عليه وسلم كنيسة رأتها بأرض الحبشة، يقال لها "مارية"، وذكرت ما رأتها فيها، فقال رسول الله صلى الله علهي وسلم: (أولئك قوم إذا مات فيهم العبد الصالح بنوا على قبره مسجدًا، وصوروا فيه تلك الصور، أولئك أشرار الخلق عند الله)([1]).

وهذه البدعة دخلت النصرانية من الوثنية الأولى، فقد أخرج ابن جرير عن ابن عباس وغيره من السلف أن وُدًّا وسواعًا وأخواتهما، كانوا قومًا صالحين من أمة نوح عليه السلام، فلما ماتوا عكفوا على قبورهم، ثم صوَّروا تماثيلهم، ثم طال عليهم الأمد فعبدوهم، فكان هذا مبدأ عبادة الأصنام.

وإغلاقًا لأبواب الفتنة وسدًّا لذرائع الفساد، شدد النبي عليه الصلاة والسلام على المسلمين في حظر هذا المسلك، وعزم عليهم أن ينفضوا أيديهم من الموتى، وأن يستقبلوا الحياة بجهدهم وعزمهم، ودون تعويل على صالح مات أو بقي، فالإنسان لا يُجدي عليه، أمام ربه، إلا عمله.

وفي هذا الإرشاد المبين يقول صلى الله عليه وسلم: (لا تصلوا إلى القبور، ولا تجلسوا عليها)([2] ، ويقول: (الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام) [3] ، ويقول: (لعن الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، ألا لا تتخذوا القبور مساجد، إني أنهاكم عن هذا) [4]!

وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لعن الله زوَّارات القبور، والمتخذين عليها المساجد والسُّرُج)[5].

ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تجصيص القبور والبناء عليها.

وكان يوصي جيوشه، وهو يطارد الوثنية في جزيرة العرب، ألا تدع صنمًا إلا طمسته، ولا قبرًا مشرفًا إلا سوَّته.

وعن المعرور بن سويد قال: صليت مع عمر بن الخطاب، في طريق مكة، صلاة الصبح، فقرأ فيها: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ} [الفيل: 1]، و{لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ} [قريش: 1].

ثم رأى الناس يذهبون مذاهب، بعد انصرافهم من الصلاة، فقال: أين يذهب هؤلاء؟ فقيل: يا أمير المؤمنين، مسجد صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهم يصلون فيه! فقال: إنما هلك من كان قبلكم بمثل هذا، كانوا يتبعون آثار أنبيائهم ويتخذونها كنائس وبيعًا، فمن أدركته الصلاة في هذه المساجد فليصل، مَن لا فليمض ولا يتعمدها.

وقد دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ربه ألا يكون قبره بعده عيدًا (أي موسمًا) تتلقى إليه الوفود.

والخبراء بحقائق الأديان وطبائع النفوس يعرفون وجه الحكمة فيما أمر به الله ورسوله، من تحريم اتخاذ القبور مساجد، إن رجاء البركة أول ما يذكره الخارجون على هذه النصوص، أو المحرفون لها، لكن هذه البركة المزعومة سرعان ما تتحول إلى تقديس للهالكين واتجاه إليهم بالأدعية والنذور، واستصراخ بهم في الأزمات والنوائب، فإذا لم يكن الأمر شركًا محضًا، فهو مزلقة إليه، مهما كابر المعاندون.

وقد رأيتُ عشرات من الظلامات المكتوبة تُرمَى في ضريح الإمام الشافعي، أو ترسل إليه بالبريد! وسمعت المئات من سفهاء العامة، يلهثون بالنجوى الحارة حول قبر الإمام الحسين وغيره! ولم أرَّ أسفه من هؤلاء وأولئك إلا الذين يعتذرون عنهم، من صعاليك المتصوفة وأدعياء المعرفة.

على أن علاج هذه المناكر المبتدعة، لا سبيل إليه إلا بإشاعة العلم والخُلُق، وتهذيب العقول والطباع، فإن النبي صلوات الله وسلامه عليه لم يهدم الأصنام إلا بعد أن مكث عشرين عامًا، يكوِّن الأمة التي تؤمن بالله، وتكفر بالطواغيت.

فتوى رسمية:

وجهت بعض الهيئات الإسلامية في الهند، إلى فضيلة الشيخ " أحمد حسن الباقوري" وزير الأوقاف، سؤالًا، قالت فيه:

هل من الجائز شرعًا تزيين القبور وإقامة الأضرحة عليها؟

وهل يجوز شرعًا إقامة مرافق بجوارها مثل السبيل، والمساجد، والاستراحة؟

وما الحكم في وضع بعض الأصص (الزهري) على القبور، أو إضاءتها في ليالي المواسم الدينية؟

وقد استهل  فضيلة الأستاذ الباقوري إجابته على ما يتعلق بتزيين القبور، وإقامة أضرحة عليها، بأن هذا العمل ضرب من الوثنية وعبادة الأشخاص، وقد منعه الإسلام ونهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، وحث على تركه.

فقد رُوي عن جابر رضي الله عنه أنه قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن يُجصص القبر، وأن يُقعد عليه، وأن يُبنى عليه)([6]).

وقال علي رضي الله عنه لأحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهو يوصيه: (ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ألا تدع تمثالًا إلا طمسته، ولا قبرًا إلا سويته)([7]).

وإذا كان المسلمون ـ اليوم ـ يتخذون من تزيين القبور مجالًا للتفاخر والتظاهر، ويمضي بعضهم في هذا الشطط، حتى يقيم الضريح على القبر، إظهارًا للميت بأنه من أولياء الله، أو بأنه من سلالة فلان أو فلان، واستغلالًا لهذه الرابطة على حساب الدين، فإن ذلك حرام في حرام.

أما إقامة مرافق بجوار القبور، كالسبيل والمسجد والاستراحة، فإن الإسلام يكره مزاحمة القبر والتضييق عليه، هذا إن كانت تلك المرافق على أرض خاصة بالمنشئ، أما إن كانت على أرض عامة للدفن، فيحرم شرعًا شغلها بأي بناء آخر سوى القبور، وفي الأرض متسع لتلك المرافق، فيما يجاوب أو يقرب منها.

وأما وضع الأصص والرياحين عند القبور أو حولها، فلا مانع منه، ولكن الأشجار حكمها حكم المرافق، تُكره في المدافن الخاصة، وتحرم في المدافن العامة، لمزاحمتها القبور، ولا يجوز التضييق على الموتى، راحة للأحياء وتنعيمًا لهم.

بقي موضوع إضاءة القبور، إشادة بها وبأصحابها، وهذا ليس من الدين في شيء لأن الذي يضيء القبر هو عمل الميت وما ادخر من صالح وطيب، لا تلك القناديل، أو الشموع، أو الثريات التي أقامها الأحياء من ورثة الأغنياء.

نظرة الإسلام:

واستطرد الأستاذ يكشف عن نظرة الإسلام إلى ذلك، فقال: إن الإسلام دين المساواة بين الأحياء، فكيف يُفرق بين الموتى في أشكال القبور ومظاهرها؟!

ثم إن الإسلام يقرر أن القبر وقف على الميت، وأن على الذين يدفنون الميت أن يضعوا على القبر ما يشير إليه، لكيلا يقع من الحي اعتداء على مكان أخيه الميت، فيتركه له، بعد ما ترك الدنيا جميعها، واستقر في حفرة صغيرة.

فإذا جاء الأغنياء، فأقاموا لموتاهم الأضرحة والقباب، وأضاءوها، وحفوها بالحدائق أو الأشجار، فإن الإسلام لن يقيم لهم وزنًا، بل سيحاسبهم على ما أسرفوا وأضاعوا من أموال، وعلى ما اجترءوا على الله من مظاهر القربى الكاذبة الخداعة.

وقد كان من ترسل الأغنياء في إقامة الأضرحة والقباب، أن انصرفوا عن الجوهر إلى المظهر، فشمخت القباب والأضرحة في أنحاء العالم الإسلامي، وتسابقت المآذن ذاهبة في الجو، وأقيمت الموالد تكريمًا للمقبورين، كل هذا اكتفاء بأنه يؤدي عند الله ما قصرت عن أنفسهم من صلاة أو صوم أو حج أو زكاة.

ونتج عن ذلك أن عظَّم المسلمون أصحاب الأضرحة الكبيرة، والقباب العالية، واستهانوا بغيرهم من ذوي القبور المعتادة، ونحن نرى في مصر دليلًا على هذا، في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذين دفنوا فيها مثل عمرو بن العاص وعقبة بن نافع، ممن لا يوليهم المسلمون عناية مثل غيرهم من أصحاب الأضرحة والقباب العالية! مع أنهم دونهم في المكانة والقربى من الله بنص رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجماع أهل العلم والفقه من المسلمين.

هذا في مصر، وله أشباه في البلاد الأخرى، وقد عرف المستعمرون والمحتلون هذه النقطة من الضعف، فعنوا ـ أول ما عنوا ـ بإقامة الأضرحة والقباب في ربوع البلاد، فانصاع الناس لهم، وأطاعوا راضيين..!
ونحن جميعًا نعلم حيلة "نابليون" وخديعته للشعب المصري، ببيانه المشهور عقب احتلاله القاهرة، حين سلك السبيل إلينا، بتظاهره بالإسلام واحترامه إياه، وحين ترسم خطاه الجنرال "مينو" الذي أعلن أن اسمه "عبد الله مينو".

كذلك نحن لا ننسى خداع "لورانس" الذي نفذ إلى صميم العروبة، باستغلاله المظهر الإسلامي، واستيلائه به على أكثر الجزيرة العربية.

وبهذه المناسبة، أذكر أن أحد كبار الشرقيين، حدثني عن بعض أساليب الاستعمار في آسيا، من أن الضرورة كانت تقتضي بتحويل القوافل الآتية من الهند إلى بغداد عبر تلك المنطقة الواسعة إلى اتجاه جديد، للمستعمر فيه غاية، ولم تجد أية وسيلة من وسائل الدعاية في جعل القوافل تختاره، وأخيرًا اهتدوا إلى إقامة عدة أضرحة وقباب على مسافات متقاربة من هذا الطريق، وما هو إلا أن اهتزت الإشاعات بمن فيها من الأولياء، وبما شوهد من كراماتهم، حتى صارت تلك الطريق مأهولة مقصودة عامرة.

وأحب أن أرسلها كلمة خالصة لوجه الله، وإلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، أن يقلعوا عن تضخيم المقابر، فإنها نعرة للفرد، ودعوة إلى الأنانية، إلى الأرستقراطية الممقوتة، التي قتلت روح الشرق.

وأن يعودوا إلى رحاب الدين، التي تسوي بين الناس جميعًا، أحياء أو أمواتًا، لا فضل لأحد على الآخر إلا بالتقوى، وما قدمت يداه من أعمال خالصة لوجه الله.

المراجع:

* من كتاب ليس من الإسلام، للشيخ محمد الغزالي، ص(143- 145).

([1]) رواه البخاري.

([2]) رواه مسلم.

([3]) رواه الترمذي، وصححه الألباني.

([4]) رواه البخاري.

([5]) رواه الترمذي، وصححه الألباني.

([6]) رواه مسلم.

([7]) رواه مسلم. 

 

cytotec abortion read here medical abortion pill online
cytotec abortion buy abortion pill medical abortion pill online
cytotec abortion abortion pill where to buy abortion pills online
cytotec abortion click where to buy abortion pills online
cytotec abortion click where to buy abortion pills online
where can i buy abortion pills abortion pill buy the abortion pill online
medical abortion pill online go abortion pill buy online
where to buy abortion pill abortion pill order abortion pill online
the unfaithful husband dating for married people how to cheat on wife
the unfaithful husband how to cheat on wife
reason women cheat reasons people cheat
why women cheat in relationships what to do when husband cheats how many guys cheat
why women cheat in relationships what to do when husband cheats how many guys cheat
why women cheat in relationships website how many guys cheat
I cheated on my girlfriend meet and cheat click
I cheated on my girlfriend click click
read read
want my wife to cheat women who cheat on husband married cheaters


أعلى  
 
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...
ما يفترونه من سماع النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الخضر ، وبعثه أنس يسأله أن...


فإنه نتيجة لبعد كثير من المسلمين عن ربهم وجهلهم بدينهم في هذا الزمن فقد كثرت...
قال الحافظ ابن القيم "رحمه الله" في فصل عقده لأحاديث مشهورة باطلة من ((نقد المنقول والمحك...
اشتراك
انسحاب